نظرة عامة على الحالة

شهد عدد سكان إمارة أبوظبي نمواً سريعاً خلال العقود القليلة الماضية .وقد أدى هذا النمو، بالإضافة إلى قضايا عالمية مثل تغير المناخ، إلى عدد من الضغوط على بيئة الإمارة. رغم كون معظم ملوثات الهواء ضمن الحدود المسموح بها في معايير جودة الهواء في الإمارات العربية المتحدة، تتجاوز مستويات الجسيمات العالقة والأوزون القيم المحددة في المعايير الوطنية في كثير من الأحيان. وقد شهدت مستويات المياه الجوفية بوجه عام انخفاضاً مستمراً، وتعتبر المياه البحرية في حالة جيدة، لكن هناك استمرار في زيادة الإثراء الغذائي نتيجة تصريف مياه الصرف الصناعي ومياه الصرف الصحي المعالجة. التنوع البيولوجي في الإمارة يتأثر بضغوط مختلفة، مثل التطوير العمراني والإفراط في الاستغلال وتشتت الموائل والتلوث، والتي تحد من المرونة والقدرة على التكيف. ويُضاف التغير المناخي إلى تلك العوامل، حيث يضع ضغوطاً إضافية على التنوع البيولوجي، ويحد من القدرة على توفير المنتجات والخدمات الحيوية.

مؤشرات الأداء الرئيسية

المواضيع البيئية

جودة الهواء
76 %
ضمن حدود جودة الهواء الوطنية في 76 % من الأيام في العام 2015
التربة
غير متوفرة
سيتم في العام 2020 توفير البيانات حول ملاءمة الأراضي لاستخداماتها الحالية
الموارد المائية
2013
تم استخراج 2013 مليون متر مكعب من المياه الجوفية في عام 2015 (قيمة تقديرية)
جودة المياه البحرية
94 %
في العام 2015، حققت 94 % من المواقع التي تتم مراقبتها المعايير الميكروبية لجودة المياه البحرية
التنوع البيولوجي
80 %
تم الحفاظ على 80 % من المساحة الأساسية للموائل البرية والبحرية في إمارة أبوظبي في عام 2015

مؤشرات الأداء الرئيسية

القضايا ذات الأولوية

التغير المناخي
40.5
40.55 طناً من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل فرد (بناءً على تقديرات التعداد السكاني المعدلة في منتصف عام 2012 والمقدمة من مركز الإحصاء - أبوظبي)
المصائد السمكية
7.6 %
اصطياد 7.6 % من الأسماك بصورة مستدامة في عام 2015
الغابات
12.6 %
انخفاض بنسبة 12.6 % في جميع استخدامات المياه بالغابات في عام 2016
النفايات
1.65
بلغ معدل إنتاج الفرد من النفايات البلدية الصلبة 1.65 كجم في عام 2015

تنزيل التقرير الكامل

حالة البيئة في إمارة أبوظبي

تنزيل

للمشاركة

لإلقاء نظرة فاحصة على المسودة البيانات، انقر على موقعنا

Enviro-Portal