الموارد المائية

تعتبر المياه مصدراً طبيعياً أساسياً بالغ الأهمية، وهي جوهر الحياة على كوكب الأرض. وبالتالي، من الضروري إدراك أهميتها وفوائدها البيئية، إلى جانب إدراك الأنظمة البيئية الطبيعية التي تعتمد عليها. ونظراً لهذا الترابط، تتطلب إدارة هذه الموارد الحيوية منهجاً متكاملًا يضمن توافرها من أجل الأجيال القادمة بالكمية والجودة المناسبة. تواجه إدارة الموارد المائية في إمارة أبوظبي عدة تحديات على رأسها ندرة المياه العذبة. ويبلغ معدل استهلاك الفرد يومياً في الإمارة 590 لتراً، وهو من بين أعلى المعدلات على مستوى العالم. ويضاف إلى هذا التحدي الزيادة المتوقعة في الطلب على المياه والناجمة عن التنمية الاقتصادية والبشرية السريعة في الإمارة .

الحالة الراهنة

تم استخراج

2013

مليون متر مكعب من المياه الجوفية في عام 2015 (قيمة تقديرية)

العوامل المحركة

يدفع انخفاض معدل تجدد الموارد المائية الطبيعي، مع الزيادة في الطلب على المياه (المرتبطة بالتغيرات الاجتماعية والاقتصادية السريعة) نحو الاعتماد على موارد المياه غير التقليدية في إمارة أبوظبي.

الضغوط

يتجاوز معدل استخراج المياه الجوفية من أجل الزراعة وري الغابات والحدائق العامة والمتنزهات معدل التجدد الطبيعي، في حين يعتبر الاستهلاك المنزلي للمياه في إمارة أبوظبي من بين أعلى المعدلات على مستوى العالم.

الحالة

خلال العقد الماضي، شهد مستوى المياه الجوفية في الإمارة بوجه عام انخفاضاً مستمراً، ولا سيما في منطقة العين من إمارة أبوظبي. وشهد احتياطي المياه الجوفية الصالحة للاستعمال (ذات الملوحة أقل من 15000 جزء في المليون) زيادة طفيفة في عام 2016 مقارنةً بعام 2005.

التأثيرات

تعتبر منطقة العين في أبوظبي الأكثر تأثراً بالمناطق المستنزفة (التي انخفض فيها مستوى المياه الجوفية لأكثر من 15 متراً). وستؤدي تلك المناطق إلى زيادة الاعتماد على المياه المحلاة، مما يزيد من الأعباء المالية والبيئية الناتجة عن استخدام الطاقة وانبعاثات غازات الدفيئة، وتصريف المياه المرتجعة شديدة الملوحة في البيئة البحرية.

الاستجابات

تعمل عدة جهات على الأولويات المختلفة لعلاج قضية الضغط على الموارد المائية ضمن إطار الإدارة المتكاملة للموارد المائية. ويهدف ذلك للمحافظة على المياه الطبيعية مع الحد من التلوث في الوقت نفسه.

تنزيل فصل

الموارد المائية

تنزيل

تنزيل التقرير الكامل

حالة البيئة في إمارة أبوظبي

تنزيل

للمشاركة

لإلقاء نظرة فاحصة على المسودة البيانات، انقر على موقعنا

Enviro-Portal