التربة

تعتبر التربة من الموارد غير المتجددة، حيث تتكون من مواد عضوية وغير عضوية، كما توفر جزءاً كبيراً من سبل العيش للحياة البرية، وهي جزء حيوي وأحد المكونات الأساسية لسطح الأرض، والذي يتكون من التربة، والأنهار والمسطحات الخضراء.

الحالة الراهنة

غير متوفرة

سيتم في العام 2020 توفير البيانات حول ملاءمة الأراضي لاستخداماتها الحالية

العوامل المحركة

تشمل العوامل المحركة لتدهور الأراضي في إمارة أبوظبي تعرية التربة بفعل الرياح، تملح التربة، تشبع التربة بالمياه، فقدان المساحات الخضراء، والتوسع في الأنشطة العمرانية وأعمال الحفر والردم.

الضغوط

تؤدي الضغوطات الطبيعية مثل ارتفاع مستويات الأملاح في التربة وتعريتها بفعل الرياح ووجود الطبقات الصماء الضحلة وانخفاض مستويات الخصوبة فيها إلى الحد من إمكانية تطوير التربة والأراضي. بالإضافة إلى ذلك، هناك ضغوط نتيجة الأنشطة البشرية مثل الرعي الجائر واستخدام مياه ري ذات جودة منخفضة.

الحالة

تُظهر حالة التربة في إمارة أبوظبي تدهور 85 % من الأراضي نتيجةً لأسباب طبيعية. أما بالنسبة إلى تدهور التربة نتيجة الأنشطة البشرية، فلايوجد معلومات كافية حول ذلك في الوقت الحاضر.

التأثيرات

تشمل تأثيرات تدهور جودة التربة هجر ما يقرب من 8000 مزرعة في إمارة أبوظبي بسبب تملح التربة الزراعية وإرتفاع مستويات الأملاح في مياه الري.

الاستجابات

أولت هيئة البيئة – أبوظبي حماية الأرض والتربة أهمية كبيره بجعلها إحدى الأولويات الاستراتيجية لضمان منهجية مستدامة ومتكاملة لحماية الأرض والتربة. طورت هيئة البيئة - أبوظبي معايير بيئية لتلوث التربة في إمارة أبوظبي لضمان تحديد الأراضي أو المواقع الملوثة على نحو دقيق ومن ثم تقييمها والعمل، إذا لزم الأمر، على علاجها أو إحتوائها بهدف حماية البيئة وصحة الإنسان. يعمل مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة بالتعاون مع هيئة البيئة - أبوظبي على تنفيذ برنامج للتحقق من كفاءة المختبرات المحلية، وبناء قدراتها لسد الفجوات المتعلقة بالفحوصات المخبرية في مجال التربة والحصول على شهادات الاعتماد المحلية والعالمية.

تنزيل فصل

التربة

تنزيل

تنزيل التقرير الكامل

حالة البيئة في إمارة أبوظبي

تنزيل

للمشاركة

لإلقاء نظرة فاحصة على المسودة البيانات، انقر على موقعنا

Enviro-Portal